الصحة

آلام الركبة أثناء الحمل – أسبابها وطرق إدارتها

آلام الركبة أثناء الحمل ، تحدث تغييرات عديدة في الجسم على المستويين الداخلي والخارجي. بسبب ذلك يمكن للمرأة الحامل أن تعاني من زيادة في آلام العضلات والمفاصل. سبب آخر يساهم في هذا الألم هو زيادة وزن الجسم أثناء الحمل. يمارس هذا الوزن الزائد ضغطًا على الركبتين ويؤدي إلى آلام الركبة.

يمكن أن يؤدي كلا هذين العاملين مجتمعين إلى آلام الركبة الشديدة. على الرغم من أنه من الطبيعي جدًا الشعور بعدم الراحة في هذا الوقت ، إلا أن هناك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تعلم كيفية إدارة هذا الألم بسهولة. هنا ، سنخبرك بالطرق الطبيعية والفعالة لعلاج آلام ركبتك أثناء الحمل.

لماذا تعانين من آلام الركبة أثناء الحمل؟

هناك عدة أسباب وراء آلام الركبة أثناء الحمل. لعلاج هذا الألم ، عليك التعرف على العوامل التي تسببه. أثناء الحمل ، تميل مفاصل الأم إلى أن تصبح أكثر ليونة ، ويبدأ وزن الجسم في الزيادة. يحدث هذا لتحضير الأم للولادة. يبدأ الوزن الزائد في الضغط على عضلات الحوض والمفاصل والأربطة والرحم. يساهم هذا الألم الجماعي في الشعور بألم الركبة أثناء الحمل.

الخبر السار هو أن الألم مؤقت ولا داعي لأن تتعامل معه طوال حياتك. بمجرد ولادة الطفل ، يصل وزن جسمك إلى المستوى الطبيعي ، وتستعيد عضلاتك قوتها. في النهاية ، سيبدأ ألم الركبة في التراجع من تلقاء نفسه.

بعض الأسباب الأخرى كالتالي:

التغيرات الهرمونية: يؤدي إنتاج مادة كيميائية مهدئة إلى إرخاء أربطة الحوض والأوتار لمساعدتك على الاستعداد للولادة. وهذا بدوره يؤثر على أوتار وأربطة ركبتيك.

التمارين: يمكن أن يؤدي الإجهاد المفرط على الركبتين بسبب التمارين مثل القرفصاء ، والمشي المنحدر ، والوقوف لفترات طويلة أو المشي وما إلى ذلك إلى آلام في الركبة.

الإصابات: يمكن أن يؤدي السقوط المفاجئ أو إصابات الركبة أيضًا إلى ألم الركبة.

نقص الكالسيوم: إذا كنت تعاني من نقص الكالسيوم ، فإنه يزيد أيضًا من احتمالات الإصابة بآلام في الركبة.

المضاعفات المرتبطة بألم الركبة أثناء الحمل

إذا فشلت في علاج آلام الركبة في الوقت المناسب ، فقد تصبح شديدة وتؤدي إلى مضاعفات أيضًا. واحد منهم هو تطور هشاشة العظام في مراحل لاحقة من الحمل. يمكن للمرأة الحامل أن تعاني من تيبس وألم في مفاصل الركبة.

المضاعفات الأخرى هي ضعف في الرباط الواقي والغضاريف التي تحيط بمفاصل الركبة والتي يمكن أن تجعل من الصعب المشي والانحناء والجري في المستقبل.

طرق إدارة آلام الركبة

تمرين: حيث يمكن أن يسبب التمرين الزائد إجهادًا لركبتيك ، فإن التمارين منخفضة التأثير ستقوي عضلات الفخذ. كلما أصبحت هذه العضلات أقوى ، ستدعم ركبتيك. سيعوض عن ارتخاء الأوتار والأربطة في الركبتين. بعض التمارين منخفضة التأثير الأفضل والأمان التي يمكنك تجربتها في المنزل هي المشي المعتدل ورفع الساق المستقيمة. يمكن أن يساعد أيضًا تدليك المنطقة المصابة عدة مرات في اليوم.

ارفع ساقك: الشيء التالي الذي يمكنك القيام به للتخفيف من آلام الركبة هو الجلوس أو الاستلقاء مع رفع ساقك عن الأرض. هذا الوضع المرتفع من ساقك سوف يأخذ الوزن من ركبتيك ويخفف من آلام الركبة.

ارتدِ أحذية مريحة: اختر الأحذية التي تحتوي على توسيد وحشو كافيين لتوفير الدعم اللازم لقوس ركبتيك. تم تصميم هذه الأحذية لامتصاص الضغط الزائد على الركبتين.

الحفاظ على مكاسب صحية: زيادة الوزن واضحة أثناء الحمل لأن لديك القليل من الوزن ينمو بداخلك. وفقًا للأطباء ، يجب على المرأة أن تزن ما بين 25 و 35 رطلاً فقط من الوزن الزائد أثناء الحمل. إن اتباع هذا التوجيه لن يجعل من السهل حماية نفسك من آلام الركبة فحسب ، بل سيساعدك أيضًا على العودة إلى وزنك الطبيعي قبل الحمل بسهولة.

تناولي الأدوية المسكنة للألم: إذا كان الألم مؤلمًا ولا يطاق ، يمكنك استشارة طبيبك ليقترح عليك بعض مسكنات الألم الآمنة أثناء الحمل. لا تأخذ الأدوية العشوائية دون وصفة طبية دون مراجعة الطبيب.

ارتداء دعامة الركبة : دعامة الركبة عبارة عن شريط مرن يدعم ركبتيك. بها فتحة دائرية تدعم الأوتار الرخوة والأربطة حول الركبة وتريحك من آلام الركبة.

ضغط بارد وساخن: يساعد وضع وسادة تدفئة أو كيس ثلج على الركبتين في منع أي تورم في تلك المنطقة. سيعزز الدورة الدموية المناسبة في المنطقة ويساعد في تخفيف الألم.

النظام الغذائي: تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا ومغذيًا يحتوي على كميات جيدة من الكالسيوم والبروتينات.

استنتاج

إن آلام الركبة أثناء الحمل هي نتيجة للعديد من التغيرات الطبيعية التي لا مفر منها والتي تحدث في جسمك. من خلال استراتيجيات بسيطة ، يمكنك بسهولة تقليل شدة الألم وتخفيف الحمل إلى حد كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!